Fatwa Hari Ibu: Mengapa Ada Yang Mengharamkan & Ada Yang Membenarkan?

Hari ibu

Oleh: zain-ys [FB]

Mengenai sambutan hari Ibu, ada fatwa ulama yang mengharamkannya dan ada sebahagian ulama yang membenarkannya. Tulisan ringkas ini cuba membawa pembaca memahami mengapa ada ulama yang memfatwakannya sebagai haram dan ada yang membenarkannya. Dari sudut apa mereka lihat sehingga berlaku perbezaan pendapat ini.

Berikut ini pendapat ulama dalam masalah ini:

Golongan pertama:

Syeikh Muhammad Soleh al-Utsaimin, syeikh Abdul Aziz bin Baz, Fatwa Lajnah Da'imah Arab Saudi dan syeikh Soleh al-Fauzan

Fatwa mereka boleh dibaca di sini: http://www.alukah.net/sharia/10334/52097/

 

Golongan kedua:

Manakala kalangan ulama yang membenarkan, antaranya ialah:

Dr Muhammad Bakr Ismail, syeikh Faisal Mawlawi dan Dr Abdul Fatah Asyur

Fatwa mereka boleh dibaca di sini:

http://www.onislam.net/arabic/ask-the-scholar/8308/62136-2007-03-19%2010...

http://www.onislam.net/arabic/ask-the-scholar/8308/8242/47707.html

 

Mari kita jejaki asas kepada fatwa dua pendapat ini. Mengapa golongan pertama mengharamkan hari Ibu? Dan mengapa pula golongan kedua membenarkannya?

 

Mengapa Mereka Mengharamkan?

Golongan pertama mengharamkannya atas beberapa faktor. Kita ambil contoh fatwa dari syeiikh al-Utsaimin yang mengharamkannya atas dasar berikut:

  1. Ia adalah bid'ah dalam agama yang tidak dilakukan oleh Nabi s.a.w. dan para sahabatnya r.a.
  2. Perayaan di dalam Islam hanya: Idul Fitri, Idul Adha dan hari Jumaat (hariraya mingguan). Tiada perayaan selain ini dan, ia termasuklah perayaan hari Ibu.
  3. Ia merupakan tasyabbuh yang dilarang, iaitu  menyerupai dan meniru-niru adat dan budaya orang kafir.
  4. Ibu wajib dihormati sepanjang masa bukan hanya sehari dalam setahun.

 

Mengapa Mereka Membenarkan?

Golongan kedua yang membenarkan hari Ibu berasaskan beberapa perkara.

  1. Hari Ibu adalah bid'ah dalam urusan adat bukan dalam urusan ibadat. Islam tidak menyuruh dan tidak melarangnya.
  2. Ia bukanlah perayaan keagamaan. Oleh itu ia tidak dilarang. Tidak ada seorangpun yang menganggap ia adalah perayaan keagamaan.
  3. Ia bukan tasyabbuh atau meniru orang bukan Islam yang dilarang. Yang dilarang ialah jika ia adat khusus untuk mereka serta tiada asasnya dalam Islam.

 

Golongan kedua ini membenarkan menyambut hari ibu dengan syarat:

  1. Ia tidak dianggap sebagai perayaan agama
  2. Selepas melaksanakan tanggungjawab terhadap ibunya.

 

Kesimpulan:

Dapat kita simpulkan di sini bahawa:

  • Golongan yang mengharamkan hari Ibu kerana ia adalah urusan agama yang berkaitan dengan perayaan keagamaan dan masalah tasyabbuh meniru-niru orang bukan Islam.
  • Golongan yang membenarkan melihat hari ibu dari sudut ia bukan urusan agama. Ia hanyalah urusan adat. Dan ia bukanlah tasyabbuh yang dilarang.

 


 

Petikan Teks Fatwa:

فتاوى العلماء في بيان حكم عيد الأم

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

أولا: العيد اسم لما يعود من الاجتماع على وجه معتاد إما بعود السنة أو الشهر أو الأسبوع أو نحو ذلك فالعيد يجمع أمورا منها: يوم عائد كيوم عيد الفطر ويوم الجمعة، ومنها: الاجتماع في ذلك اليوم، ومنها: الأعمال التي يقام بها في ذلك اليوم من عبادات وعادات.

 

ثانيا: ما كان من ذلك مقصودا به التنسك والتقرب أو التعظيم كسبا للأجر، أو كان فيه تشبه بأهل الجاهلية أو نحوهم من طوائف الكفار فهو بدعة محدثة ممنوعة داخلة في عموم قول النبي - صلى الله عليه وسلم - "من احدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه البخاري ومسلم، مثال ذلك الاحتفال بعيد المولد وعيد الأم والعيد الوطني لما في الأول من إحداث عبادة لم يأذن بها الله، وكما في ذلك التشبه بالنصارى ونحوهم من الكفرة، ولما في الثاني والثالث من التشبه بالكفار، وما كان المقصود منه تنظيم الأعمال مثلا لمصلحة الأمة وضبط أمورها كأسبوع المرور وتنظيم مواعيد الدراسة والاجتماع بالموظفين للعمل ونحو ذلك مما لا يفضي إلى التقرب به والعبادة والتعظيم بالأصالة، فهو من البدع العادية التي لا يشملها قوله - صلى الله عليه وسلم -:"من أحدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد" فلا حرج فيه بل يكون مشروعاً.

 

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

 

من فتاوى اللجنة الدائمة أيضاً:

لا يجوز الاحتفال بما يسمى"عيد الأم" ولا نحوه من الأعياد المبتدعة لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"، وليس الاحتفال بعيد الأم من عمله - صلى الله عليه وسلم - ولا من عمل أصحابه رضي الله عنهم ولا من عمل سلف الأمة، وإنما هو بدعة وتشبه بالكفار.

 

وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:

اطلعتُ على ما نشرته صحيفة (الندوة) في عددها الصادر بتاريخ 30 / 11 / 1384 هـ تحت عنوان (تكريم الأم.. وتكريم الأسرة) فألفيت الكاتب قد حبذ من بعض الوجوه ما ابتدعه الغرب من تخصيص يوم في السنة يحتفل فيه بالأم وأَوْرَدَ عليه شيئا غفل عنه المفكرون في إحداث هذا اليوم وهي ما ينال الأطفال الذين ابتلوا بفقد الأم من الكآبة والحزن حينما يرون زملائهم يحتفلون بتكريم أمهاتهم واقترح أن يكون الاحتفال للأسرة كلها واعتذر عن عدم مجيء الإسلام بهذا العيد؛ لأن الشريعة الإسلامية قد أوجبت تكريم الأم.

 

ولقد أحسن الكاتب فيما اعتذر به عن الإسلام وفيما أورده من سيئة هذا العيد التي قد غفل عنها من أحدثه ولكنه لم يشر إلى ما في البدع من مخالفة صريح النصوص الواردة عن رسول الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام ولا إلى ما في ذلك من الأضرار ومشابهة المشركين والكفار فأردت بهذه الكلمة الوجيزة أن أنبه الكاتب وغيره على ما في هذه البدعة وغيرها مما أحدثه أعداء الإسلام والجاهلون به من البدع في الدين حتى شوهوا سمعته ونفروا الناس منه وحصل بسبب ذلك من اللبس والفرقة ما لا يعلم مدى ضرره وفساده إلا الله سبحانه.

 

وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - التحذير من المحدثات في الدين وعن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى وغيرهم من المشركين مثل قوله - صلى الله عليه وسلم -: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" متفق عليه وفي لفظ لمسلم "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"، والمعنى:

فهو مردود على ما أحدثه وكان - صلى الله عليه وسلم - يقول في خطبته يوم الجمعة: "أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدى هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة" خرجه مسلم في صحيحه، ولا ريب أن تخصيص يوم من السنة للاحتفال بتكريم الأم أو الأسرة من محدثات الأمور التي لم يفعلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا صحابته المرضيون، فوجب تركه وتحذير الناس منه، والاكتفاء بما شرعه الله ورسوله.

 

فتوى فضيلة الشيخ صالح الفوزان:

ومن الأمور التي يجري تقليد الكفار فيها: تقليدهم في أمور العبادات، كتقليدهم في الأمور الشركية من البناء على القبور، وتشييد المشاهد عليها والغلو فيها. وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: "لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"، وأخبر أنهم إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا، وصوروا فيه الصور، وإنهم شرار الخلق، وقد وقع في هذه الأدلة من الشرك الأكبر بسبب الغلو في القبور ما هو معلوم لدى الخاص والعام وسبب ذلك تقليد اليهود والنصارى.

 

ومن ذلك تقليدهم في الأعياد الشركية والبدعية كأعياد الموالد عند مولد الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأعياد موالد الرؤساء والملوك، وقد تسمى هذه الأعياد البدعية أو الشركية بالأيام أو الأسابيع - كاليوم الوطني للبلاد، ويوم الأم وأسبوع النظافة - وغير ذلك من الأعياد اليومية والأسبوعية، وكلها وافدة على المسلمين من الكفار؛ وإلا فليس في الإسلام إلا عيدان: عيد الفطر وعيد الأضحى، وما عداهما فهو بدعة وتقليد للكفار، فيجب على المسلمين أن ينتبهوا لذلك ولا يغتروا بكثرة من يفعله ممن ينتسب إلى الإسلام وهو يجهل حقيقة الإسلام، فيقع في هذه الأمور عن جهل، أو لا يجهل حقيقة الإسلام ولكنه يتعمد هذه الأمور، فالمصيبة حينئذ أشد، ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].

من خطبة "الحث على مخالفة الكفار"

 

فتوى الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه ا لله:

إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا؛ فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى، والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام، وهي عيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الأسبوع (يوم الجمعة) وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة، وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"أي: مردود عليه غير مقبول عند الله وفي لفظ:"من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"، وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد، كإظهار الفرح والسرور، وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك، والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه، والذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمعة يتبع كل ناعق بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعا لا تابعا، وحتى يكون أسوة لا متأسياً؛ لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال تعالى ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3]، والأم أحق من أن يحتفي بها يوماً واحداً في السنة، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها، وأن يعتنوا بها، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان.

 

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/52097/#ixzz31Ufjs79M


 

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

فللعلماء في هذه المسألة اتجاهان:

1- اتجاه يرى أن هذه الأعياد وافدة إلينا من ثقافات مختلفة عن ثقافتنا وعقائد وديانات تباين عقيدتنا وقيمنا فهذه عادات مذمومة ولسنا في حاجة إلى محاكاتها أو تقليدها فعندنا من ديننا وثقافتنا وقيمنا وتقاليدنا ما يكفينا ويجعلنا رؤوسا تقود ولا تنقاد وتُتْبع ولا تَتّبع.

2- واتجاه آخر يرى أن هذه الأعياد من باب العادات، والأمر في العادات مبني على السعة فالأصل فيها الجواز أو الإباحة، وما دامت هذه الأعياد تتم وفق إسلامنا وضوابطنا ولها أصل في شريعتنا فلا حرمة فيها ولا كراهة.

ومع احترمنا للرأي الأول وتقديرنا لكل من قال به ، نجد أننا مع الرأي الثاني وهو الجواز مع مراعاة الضوابط.

 

فعيد الأم مثلا هدفه بر الأم في هذا اليوم وإكرامها، ونحن مأمورون ببر الأم في كل يوم من أيام عمرنا فالجنة تحت أقدامها وقد حث القرآن على بر الوالدين والإحسان إليهما ولا مانع أن نذكر الناس في هذا العيد ونحثهم على بر الوالدين لننبه العاصي، ونعين المتذكر أن يواصل هذا البر والإحسان .

 

فلو كان المسلمون سيحتفلون بعيد الأم للتذكير بفضلها وحث الناس على برها على أن يكون هذا البر متصلا طوال العام ثم نخص الأم بشيء من الحنان والبر في هذا اليوم فلا مانع من هذا الاحتفال ، وهو مثله مثل الاحتفال بالهجرة أو الاحتفال بالمولد النبوي وغير ذلك من الاحتفالات .

 

أما إن كان الاحتفال سيكون يوما واحدا بعدها نترك أمهاتنا للعوز والضياع والوحدة والحرمان فهذا احتفال بغيض لا يرضي الله ولا رسوله ولا الذوق والطبع السليم ..

 

وكذلك عيد الحب لو كان سيتخذ فرصة لبث هذه العاطفة الإسلامية النبيلة في المجتمع،  هذه العاطفة التي تبدأ بحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم وحب كل ما أتي به من عند الله تعالى وحب الوالدين والزوجة والأولاد وسائر المسلمين حبا عفيفا نظيفا شريفا ينضبط بضوابط الشرع، أقول لو كان ذلك سيحدث فنحن نرحب به ونحث عليه وندعو الناس له.

 

أما إن كان عيد الحب سيكون قاصرا على الغراميات الثنائية التي لا ضابط لها ولا قيود تقيدها إلا قيد الشهوة المحرمة فلا وألف لا ...

 

 

ونستطيع وفق هذه الضوابط السابقة أن نعرف الحكم الفقهي في كل ما يعرض لنا من الأعياد، وملخصها أن تدعو هذا الأعياد لشيء موجود في ديننا ، وأن تنضبط بضوابط الشرع التي أمر بها الله تعالى.

 

يقول الدكتور محمد بكر إسماعيل أستاذ التفسير وعلوم القرآن بالأزهر ـ رحمه الله ـ:

هذا اليوم الذي تُكرم فيه الأم ويُسميه الناس "عيد الأم" هو مِن بدَع العادات لا مِن بدَع العبادات، وبدَع العادات لا يَأمر بها الإسلام ولا يَنهَى عنها إلا إذا كانت تتصل بالدِّين من قريب أو مِن بعيد، فإذا كانت هذه العادات تُعبِّر عن الوفاء والاعتراف بالجميل وتدعو إلى البرِّ والإحسان إلى مَن يَستحق البرَّ والإحسانَ، كالأمِّ والأبِ ومَن في حُكمهما كالجَدَّة والجَدِّ، فإن الإسلام يُبارك هذه العادات ويُقرُّها.

 

أمَّا إذا كانت هذه العادات تُعبِّر عن الضِّدِّ مِن ذلك، أو يَترتَّب على فعْلها ما يَعيبه الإسلام ويَنهَى عنه، كالإسراف والتبذير والعبَث واللهْو واللعب والتفاخُر، فإن الإسلام يَنهَى عن ذلك ويُحذر منه.

 

ونَخلُص مِن هذا إلى أن عيد الأم ليس عيدًا إسلاميًّا؛ لأن الله ـ عز وجل ـ قد جعل للمسلمين عيدَينِ فقط هما عيدُ الفِطْرِ وعيد الأضحى. ومع ذلك لا يُعتبر هذا العيد بدْعةً؛ لأنه من قَبيل العادات كما قلنا.

 

والبدْعة المُحرَّمة هي التي تُؤدي إلى زيادة في الدِّين أو تَغيير في السُّنَنِ، وعندئذٍ تكون هذه البدْعة ضلالةً، وكلُّ ضلالةٍ في النار كما جاء في الحديث الصحيح.

 

وقد عرَّف "الشاطبيُّ" البدْعة في كتاب الاعتصام (1 /36) فقال:

"هي طريقة في الدِّين مُخترَعة، تُضاهي الشرعيَّة، يُقصَد بالسلوك عليها التعبُّدُ لله سبحانه وتعالى".

أما العادات فليست طريقةً مخترَعة في الدين، بل هي أمرٌ من أمور الدِّين تُرِكَ لنا تَوسعةً علينا، فإنْ أدَّتْ هذه الطريقة المُعتادة إلى إخلال بسُنة من السُّنن المشروعة فهي بدْعة. وعيد الأم لا يُؤدي إلى إخلال بالسنن المشروعة، وبالتالي لا يُعَدُّ مِن البِدَعِ.

 

ويقول سماحة المستشار فيصل مولوي -نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء-:

تكريم الأم مطلوب على مدار السنة كلّها. واحترامها وطلب مرضاتها وخدمتها وسائر أعمال البرّ مطلوب طلباً مؤكداً في كتاب الله وفي سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مما أصبح مشهوراً على ألسنة جميع الناس.

 

إلا أن الغربيين اعتادوا على تحديد أحد أيام السنة واعتبروه عيداً للأم، يقوم أولادها فيه بتقديم الهدايا لها وتكريمها. والمسلمون ليس عندهم عيد من الناحية الشرعية إلا عيد الفطر وعيد الأضحى، وما سوى ذلك من مناسبات تحدث فهي لا تتجاوز أن تكون مناسبة أو أن تسمّى مثلاً يوم الأمّ أو ذكرى يوم معيّن. فإذا اعتبرنا ما يسمّيه الغربيون عيداً للأمّ يوماً لتكريمها تكريماً إضافياً فليس هناك مانع شرعي في هذا الأمر.

 

والحرج الشرعي يكون في اعتبار هذا اليوم عيداً بالمعنى الشرعي. ويكون كذلك في حصر تكريم الأم بهذا اليوم، فإذا انتفى هذان الأمران فلا حرج من تكريم الأمّ في يوم الأمّ، إلا عند الذين يعتبرون ذلك من قبيل تقليد غير المسلمين والتشبّه بهم.

 

ونحن نعتقد أن تقليد غير المسلمين والتشبّه بهم لا يجوز فيما يكون من خصوصياتهم ولا أصل له في شرعنا. أمّا تكريم الأمّ فله أصل شرعي معروف؛ وبالتالي فإن هذا الأمر لا يعتبر من التشبّه الذي نُهينا عنه.

 

ويقول العلامة فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي – حفظه الله-:

عندما اخترع الغرب عيد الأم قلدناهم في ذلك تقليدًاً أعمى، ولم نفكر في الأسباب التي جعلت الغرب يبتكر عيد الأم ، فالمفكرون الأوربيون وجدوا الأبناء ينسون أمهاتهم ، ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن ، فأرادوا أن يجعلوا يوماً فى السنة ، ليذكروا الأبناء بأمهاتهم ، ولكن عندنا عيد للأم في كل لحظة من لحظاتها فى بيتها ، فالإنسان منا ساعة خروجه من البيت يقبل يد أمه ، ويطلب دعواتها يزورها بالهدايا دائماً ، إذن ليس هناك ضرورة لهذا العيد عندنا ، ولكننا أخذنا ذلك على أنه منقبة من مناقب الغرب ، فى حين أنه مثلبة ، فى أوربا يترك الولد أمه تعيش فى ملجأ وأبوه يعيش فى مكان لا يدرى عنه شيئاً ، وليس فى حياتنا مثل ذلك .

 

فالإسلام أعطانا تكاتفاً وعلى قدر حاجة الأبوين رتب الإسلام الحقوق (أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبوك )‏ لأن أباك رجل حتى لو تعرض للسؤال فلا حرج، وإنما الأم لا .

 

وعندما نستعرض القضية القرآنية فى هذا الخصوص (‏ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا ) وجدنا القرآن يوصى بالوالدين، ولكن إذا نظرت للآية القرآنية تجد أن الحيثيات فى الآية للأم كلها ، وفى البداية أتى بحيثية مشتركة ، ثم قال (‏حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا) الأحقاف: ‏15.

 

فلماذا ؟ لأن علاقة الأم مع الإنسان قبل أن يعقل ، وهذه نقطة يجب أن ننتبه إليها ، الإنسان لم ير أمه وهى تحمله فى بطنها لم ير أمه وهى تتعب فى تربيته وهو صغير ، ولكنه رأى أن أباه هو الذي يرعى الأسرة ، إذا طلب شيئاً فأمه تقول له :‏ أبوك .‏إذن الأمور منسوبة إلى الأب كلها ، فأراد اللّه أن يؤكد على الأم فى الحيثيات ليؤكد مكانتها فى الإسلام.

 URL: http://www.onislam.net/arabic/ask-the-scholar/8308/62136-2007-03-19%2010...

 


 

 

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

لا يجوز بحال أن نحصر تكريم الأم في هذا اليوم فحسب، فالإسلام أمرنا بأن نجل الأم طول العام وجعل ذلك قربة من أعظم القربات، وهي ذكرى طيبة لإبداء مشاعر نبيلة لشخصية حنونة، والحرج الشرعي في الاحتفال في هذا اليوم ينحصر في إطلاق لفظ العيد بالمعنى الشرعي على هذا اليوم فالإسلام شرع لنا عيدين، عيد الفطر وعيد الأضحى، والاحتفال بالأم في هذا اليوم ليس احتفالا دينيا، بل هو لون من ألوان التكريم.

 

يقول العلامة فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي –حفظه الله-:

عندما اخترع الغرب عيد الأم قلدناهم في ذلك تقليدًاً أعمى، ولم نفكر في الأسباب التي جعلت الغرب يبتكر عيد الأم ، فالمفكرون الأوربيون وجدوا الأبناء ينسون أمهاتهم ، ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن ، فأرادوا أن يجعلوا يوماً فى السنة ، ليذكروا الأبناء بأمهاتهم ، ولكن عندنا عيد للأم فى كل لحظة من لحظاتها فى بيتها ، فالإنسان منا ساعة خروجه من البيت يقبل يد أمه ، ويطلب دعواتها يزورها بالهدايا دائماً ، إذن ليس هناك ضرورة لهذا العيد عندنا ، ولكننا أخذنا ذلك على أنه منقبة من مناقب الغرب ، فى حين أنه مثلبة ، فى أوربا يترك الولد أمه تعيش فى ملجأ وأبوه يعيش فى مكان لا يدرى عنه شيئاً ، وليس فى حياتنا مثل ذلك .

 

فالإسلام أعطانا تكاتفاً وعلى قدر حاجة الأبوين رتب الإسلام الحقوق (‏ أمك ، ثم أمك ، ثم أمك ، ثم أبوك )‏ لأن أباك رجل حتى لو تعرض للسؤال فلا حرج، وإنما الأم لا .

 

وعندما نستعرض القضية القرآنية فى هذا الخصوص {‏ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا }‏ وجدنا القرآن يوصى بالوالدين، ولكن إذا نظرت للآية القرآنية تجد أن الحيثيات فى الآية للأم كلها ، وفى البداية أتى بحيثية مشتركة ، ثم قال {‏ حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا}‏ الأحقاف: ‏15.

فلماذا ؟ لأن علاقة الأم مع الإنسان قبل أن يعقل ، وهذه نقطة يجب أن ننتبه إليها ، الإنسان لم ير أمه وهى تحمله فى بطنها لم ير أمه وهى تتعب فى تربيته وهو صغير ، ولكنه رأى أن أباه هو الذي يرعى الأسرة ، إذا طلب شيئاً فأمه تقول له :‏ أبوك .‏إذن الأمور منسوبة إلى الأب كلها ، فأراد اللّه أن يؤكد على الأم فى الحيثيات ليؤكد مكانتها فى الإسلام.

 

 

ويقول الدكتور عبد الفتاح عاشور من علماء الأزهر: 

الاحتفال بأيام فيها تكريم للناس، أو إحياء ذكرى طيبة لم يقل أحد بأن هذا احتفال ديني، أو عيد من أعياد المسلمين، ولكنه فرصة لإبداء المشاعر الطيبة نحو من أسدوا لنا معروفًا، ومن ذلك ما يعرف بالاحتفال بيوم الأم، أو بعيد الأم، فإن الأم لها منزلة خاصة في دين الله، بل في كل دين، ولذلك يجب أن تكرم، وأن تحترم وأن يحتفل بها.

 

فلو اخترنا يومًا من أيام السنة يظهر الأبناء مشاعرهم الطيبة نحو أمهم وآبائهم لما كان في ذلك مانع شرعي ،وليس في هذا تقليد للغرب أو للشرق، فنحن نحتفل بهذا اليوم بما لا يخالف شرع الله، بل بالعكس نحن ننفذ ما أمر الله به من بر الوالدين والأم على وجه خاص، فليس في هذا مشابهة ولا تقليد لأحد.

 

 

ويقول سماحة المستشار فيصل مولوي -نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء-:

تكريم الأم مطلوب على مدار السنة كلّها. واحترامها وطلب مرضاتها وخدمتها وسائر أعمال البرّ مطلوب طلباً مؤكداً في كتاب الله وفي سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مما أصبح مشهوراً على ألسنة جميع الناس.

 

إلا أن الغربيين اعتادوا على تحديد أحد أيام السنة واعتبروه عيداً للأم، يقوم أولادها فيه بتقديم الهدايا لها وتكريمها. والمسلمون ليس عندهم عيد من الناحية الشرعية إلا عيد الفطر وعيد الأضحى، وما سوى ذلك من مناسبات تحدث فهي لا تتجاوز أن تكون مناسبة أو أن تسمّى مثلاً يوم الأمّ أو ذكرى يوم معيّن. فإذا اعتبرنا ما يسمّيه الغربيون عيداً للأمّ يوماً لتكريمها تكريماً إضافياً فليس هناك مانع شرعي في هذا الأمر.

 

والحرج الشرعي يكون في اعتبار هذا اليوم عيداً بالمعنى الشرعي. ويكون كذلك في حصر تكريم الأم بهذا اليوم، فإذا انتفى هذان الأمران فلا حرج من تكريم الأمّ في يوم الأمّ، إلا عند الذين يعتبرون ذلك من قبيل تقليد غير المسلمين والتشبّه بهم.

 

ونحن نعتقد أن تقليد غير المسلمين والتشبّه بهم لا يجوز فيما يكون من خصوصياتهم ولا أصل له في شرعنا. أمّا تكريم الأمّ فله أصل شرعي معروف؛ وبالتالي فإن هذا الأمر لا يعتبر من التشبّه الذي نُهينا عنه.

 

والله أعلم.

http://www.onislam.net/arabic/ask-the-scholar/8308/8242/47707.html